إرجع إلى الصفحة الرئيسية

انطلقت فعاليات ملتقى العمل التطوعي بالجامعة والذي دشنه أمس معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فلاح بن فرج السبيعي، ويستمر لمدة شهر كامل، بأربع دورات تدريبية وندوتين علمية لطلاب وطالبات الجامعة في نجران وفرع الجامعة بشرورة، حضرها أكثر من 700 طالب وطالبة.
وتناولت الدورة الأولى التي قدمها الدكتور محمد بن سيف آل ناصر مفهوم التطوع، والتطوع في الإسلام، وكذلك أهمية التطوع، ومقومات العمل التطوعي، ومعوقاته، إلى جانب سبل نجاح الأعمال التطوعية.
فيما تناولت الدورة الثانية التي قدمها الدكتور ناصر بن سعيد القحطاني والتي كانت بعنوان " صناعة المبادرات التطوعية" مفهوم المبادرة التطوعية، وأهمية الفكرة، وكذلك تقنيات تحديد الفكرة الإبداعية، ومفاتيح لكتابة مقترح المبادرة، إضافة إلى مواصفات مضمون المبادرة المنافسة.
وهدفت الدورتان التي خُصصت لطلاب الكليات الصحية وأُقيمت على مسرح كلية العلوم الطبية التطبيقية، إلى تنمية روح التطوع للطلاب والطالبات، وتأهيلهم للقيام بالأعمال التطوعية داخل وخارج الجامعة بشكل احترافي.
وتطرقت الدورة الثالثة والتي قدمها الدكتور عبد الهادي مداوي آل مهدي، في قاعة وحدة الإرشاد المركزية بالسنة التحضيرية، إلى تعريف طلاب المنح في الجامعة بأهداف العمل التطوعي في الإسلام، وأهمية التطوع، ومعرفة أصول اللغة العربية، وعلاقاتها بعلوم الشريعة.
وفي جانب شطر الطالبات قُدمت دورة تدريبية في كلية التربية بعنوان " صناعة المبادرات التطوعية" قدمتها الدكتورة وفاء ال دغرير، حيث هدفت إلى إدراك قيمة التطوع وأثره على الفرد والمجتمع، والوصول لأفكار تطوعية مميزة، إضافة إلى التخطيط الصحيح للمبادرات التطوعية، وبناء نموذج مؤسسي للمبادرات التطوعية، حيث تناولت التعرف على مفهوم المبادرة التطوعية، وأنواع العمل التطوعي، وكذلك مجالات المبادرات التطوعية ونماذج منها، وبرنامج صناعة المبادرة التطوعية، ومن ذلك طرق تفعيلها، والتحديات التي تواجه المبادرة التطوعية ، إلى جانب فوائد العمل التطوعي.
وفي كلية العلوم والآداب بشرورة تم تنفيذ ندوتان للجانب الرجالي والنسائي بعنوان " التطوع رؤية وطن"، حيث اشتملت في الجانب الرجالي على ثلاث أوراق عمل تناولت في الأولى العمل التطوعي في ضوء رؤية 2030 قدمها عميد الكلية الدكتور علي رياني، بينما كانت ورقة العمل الثانية والتي قدمها الدكتور طالب الهمامي عن تأصيل علمي للعمل التطوعي، وتحدث الدكتور ناصر آل شملان في ورقة العمل الثالثة عن جهود المملكة العربية السعودية في خدمة العمل التطوعي.
وفي الجانب النسائي احتوت الندوة على ورقتين علميتين تناولت الأولى منهما والتي قدمتها وكلية الكلية الدكتورة غيداء الزهراني تعزيز دور المرأة في العمل التطوعي، ومعوقاته، والحلول المقترحة، فيما تطرقت الورقة الثانية والتي قدمتها الدكتورة حنان أحمد العوامل المؤثرة في اتجاهات طالبات الكلية نحو العمل التطوعي لتحسين جودة الحياة وفقاً لرؤية المملكة 2030  .