أهم الأخبار

إرجع إلى الصفحة الرئيسية

مسار التنقل

الجامعة تبحث أهمية بناء الهوية البحثية وتحولها للتطبيق لخدمة المنطقة


استعرضت الجامعة أهمية بناء الهوية البحثية والتحول للأبحاث التطبيقية بما يخدم المنطقة بشكل خاص والوطن بشكل عام، جاء ذلك خلال ورشة نظمتها عمادة البحث العلمي بعنوان " استراتيجية البحث العلمي بجامعة نجران "، وذلك على مسرح المبنى الإداري.
وبين وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور محمد بن سلطان العسيري دور الأبحاث التطبيقية في خدمة المنطقة والتي تهدف للتحول من قياس المخرجات إلى قياس الأثر وبناء نماذج بحثية مستدامة تستمد قوتها من قوة الجامعة واحتياج المنطقه ومدى تواكب هذه النماذج مع الاحتياجات الوطنية لرؤية المملكة 2030.
وتضمنت الورشة محاضرتين قدمها عميد البحث العلمي الدكتور ماطر محنشي، ووكيل العمادة الدكتور مبخوت الصيعري، حيثُ تطرقا إلى أبرز مخرجات ورشة العمل وآلية عمل الاستراتيجية البحثية للجامعة من خلال حصر نقاط القوة البحثية للجامعة
وبين الدكتور محنشي تميز نوعية البحث العلمي للجامعة وحصولها  مؤخراً على المركز الثاني بين الجامعات السعودية فيما يخص النشر في أفضل 10% من المجلات العلمية ذات الاستشهادات الأعلى، وكذلك احتياجات و تميز منطقة نجران في شتى المجالات وآلية توجيه الأبحاث العلمية؛ لخدمة هذا الأمر في المنطقة كأبحاث المياة والثروة المعدنية والتحديات البيئية، وبعض الأمراض المستعصية والثروة النباتية والحيوانية وآلية إشراك كافة كليات الجامعة؛ لبناء الاستراتيجية للخروج بهوية بحثية مشتركة تشترك فيها معظم التخصصات بالجامعة.
وشهدت الورشة مداخلة عبر الشبكة لخبير الإحصاءات بدار النشر "اليسفير " الشرق الأوسط الدكتور شادي عواد، والذي ذكر إحصاءات بحثية عن الجامعة خلال خمس السنوات الماضيه مستعرضاً نقاط القوة والضعف في مخرجات الجامعة البحثية.