اجتماع سعادة وكيل الجامعة للتطوير والجودة لمتابعة سير عمل الخطة الاستراتيجية والاعتماد البرامجي

اجتمع أمس الأربعاء الموافق 18 جمادي الثاني 1441هـ سعادة د. يحيى الحفظي وكيل الجامعة للتطوير والجودة بقاعة اجتماعات الوكالة وبحضور سعادة عميد عمادة التطوير والجودة د. ياسر المالكي، وسعادة وكلاء العمادة د. عادل الشهراني، د. هدى اليامي، ومسؤولي ومسؤولات عمادة التطوير والجودة للدعم الفني بالكليات والعمادات المساندة، ومسؤولي وحدة قياس الأداء.

حيث استهل الحفظي الاجتماع بالترحيب بالحضور الكريم، معرباً عن شكره ودعمه للمجهود الذي يبذل في سبيل تحقيق الاعتماد البرامجي للبرامج الأكاديمية بجامعة نجران. ثم استعرض سعادته أولويات المرحلة الحالية وأهم الموضوعات المطلوبة والتي من أهمها الانتهاء من المراحل النهائية لتصميم الخطة الاستراتيجية الثانية للجامعة، وكذلك منجزات الخطة الزمنية للاعتماد البرامجي وما تم فيها من مراحل، وبعض الملفات الهامة والوثائق المطلوبة مثل خصائص الخريجين والميثاق الأخلاقي للجامعة.

وفي ختام كلمته وجه الحفظي بضرورة العمل بالتوازي على كل الموضوعات وإعداد التقارير الدورية لبيان حالة الإنجاز فيها وأهم نقاط القوة والعقبات أثناء التنفيذ.

تلى ذلك كلمةً لعميد عمادة التطوير والجودة د. ياسر المالكي بين فيها ما تم من إجراءات لمتابعة تنفيذ الخطة الزمنية للاعتماد البرامجي على مستوى البرامج الأكاديمية، وإجراءات اعتماد خطة التدريب بما يواكب المرحلة الحالية من الإعداد للاعتماد البرامجي.

تلى ذلك كلمةً لوكيل العمادة للاعتماد الأكاديمي د. عادل الشهراني أوضح من خلالها مجهودات مسؤولي الدعم الفني في مراجعة وثائق البرامج واعتمادها، ونوه على ضرورة توفير النماذج الموحدة لبعض الممارسات التي تحتاجها البرامج في إعداد وثائقها. واستعرض سعادته بعض البرامج المتميزة وأيضاً البعض الأخر من البرامج التي تحتاج إلى مزيداً من الدعم على مستوى إدارة البرنامج ذاتها ومستوى إدارة الكلية.

كما أوضح الشهراني ما تم إنجازه في تصميم منصة رقمية للاعتماد الأكاديمي بالتعاون مع سعادة وكيلة العمادة بالقسم النسائي والمكتب الفني، بحيث تكون بمثابة بوابة ومرجعية للبرامج الأكاديمية في متابعة الخطة الزمنية، وكذلك الحصول على النماذج الموحدة المطلوب توفيرها للبرامج.

وتحدثت وكيلة العمادة د. هدى اليامي عن مدى الالتزام بالخطة الزمنية في مراجعة وثائق البرامج الأكاديمية المتقدمة للاعتماد، وأيضاً دور منصة الاعتماد البرامجي المقترحة في التسهيل على البرامج الأكاديمية وتحسين التواصل السريع والمستمر معها.

واختتم الحفظي الاجتماع بشكر الأعضاء على الحضور ومشاركتهم الفعالة بالجلسة وما أبدوه من مقترحات بناءه.